الرئيسية » 24 ساعة » الثانوية الإعدادية يوسف بن تاشفين بالزمامرة تكرم ثلاثة أساتذة

الثانوية الإعدادية يوسف بن تاشفين بالزمامرة تكرم ثلاثة أساتذة

نظمت الثانوية الإعدادية يوسف بن تاشفين بالزمامرة مساء يوم السبت 29 دجنبر 2018 بقاعة الأنشطة بالمؤسسة، حفلا تكريميا تحت شعار “أمسية الوفاء و العرفان”، تم خلاله تكريم ثلاثة من أبرز رموز المؤسسة و أعمدتها ، ويتعلق الأمر بالأستاذين الجليلين عبد العزيز لغفاري و محمد البلنسي بمناسبة تقاعدهما ، و الأستاذ القدير عبد الله خنوس بمناسبة انتقاله من المؤسسة.
انطلقت فعاليات أمسية الوفاء و العرفان بكلمة ترحيبية من طرف منشط الحفل الأستاذ جمال نادة ،استهل بعدها الحفل بآيات بينات من الذكر الحكيم تلاها التلميذ عبد الجبار وصال تحت إشراف الأستاذ محمد بلكادة ، قام بعدها الحضور لتحية العلم على نغمات النشيد الوطني الذي أدته مجموعة من تلميذات و تلاميذ المؤسسة تحت إشراف الأستاذة نزهة الوزاني. بعد ذلك ألقى مدير المؤسسة محمد بابا حمو كلمة قيمة بهذه المناسبة. لينطلق بعدها برنامح الحفل حيث تم عرض ثلاث أشرطة من إنجاز الأستاذة نزهة الوزاني تلخص لمسار كل شخصية من الشخصيات المكرمة، كما قام الأستاذ عبد الهادي لكحل بإلقاء ثلاثة قصائد شعرية من نظمه في حق المكرمين. ولتكتمل فرحة المحتفى بهم قامت اللجنة المشرفة على الحفل بتعاون مع الأطر الإدارية للمؤسسة بعمل مفاجئ للمحتفى بهم عبارة عن مكالمات هاتفية مع أقارب أو أصدقاء لم تسمح لهم ظروفهم بحضور الأمسية، فكانت الخطوط الهاتفية خير سبيل لطي المسافات، قدمت هذه الفقرة الأستاذة صباح أوكناز التي ألقت كلمة مؤثرة بالمناسبة.
فبعد عرض الشريط الأول المتعلق بالأستاذ القدير عبد العزيز لغفاري ، ألقى بعده الأستاذ عبد الهادي لكحل قصيدة شعرية في حقه تحت عنوان: “مفتاح الإدارة و الأمجاد”، تلتها مسرحية باللغة الفرنسية تحت عنوان : “La cigale et la fourmi ” من تأليف و تأطير الأستاذة فتيحة بوخير. ،بعدها مباشرة أجريت أول مكالمة هاتفية مع السيد جواد مكين من مدينة خريبكة وهو صديق مقرب للأستاذ القدير عبد العزيز لغفاري.
بعد ذلك تم عرض ثاني شريط و يتعلق بالأستاذ القدير محمد البلنسي، عاد بعده الأستاذ عبد الهادي لكحل ليلقي قصيدة شعرية في حقه بعنوان : ” بلنسيُّ”، عقبها مباشرة أجريت ثاني مكالمة و كانت مكالمة مؤثرة مع فلذة كبد الأستاذ محمد البلنسي أميمة البلنسي من مدينة الجديدة. بعدها قدمت مجموعة من تلميذات المؤسسة نشيدا بعنوان ” المغرب بلادي” تحت إشراف الأستاذ حميد إيدموسى.
و استمرت فعاليات الحفل بعرض الشريط الثالث المتعلق بالأستاذ المقتدر عبد الله خنوس، عاد بعدها الأستاذ عبد الهادي لكحل من جديد ليلقي قصيدته الشعرية الثالثة في حق آخر مكرم ، وهي بعنوان : “محبة و فاء”، أجريت بعدها ثالث مكالمة هاتفية مع الحاج الحصباني من مدينة اليوسفية و الذي تجمعه علاقة مصاهرة مع الأستاذ عبد الله خنوس. لتقدم بعد ذلك مجموعة من تلاميذ المؤسسة مسرحية بعنوان: ” باغيين نقراو” من تأليف و تاطير الأستاذ عبد الخالق مبروك.
و دائما في إطار الأنشطة المتنوعة التي أمتعت الحضور قدم تلميذان من تلاميذ المؤسسة شكيتش هزلي بعنوان : “آش داني نتغيب ” من تأليف و تأطير الأستاذ جمال نادة، ألقى بعدها الأستاذ منير زينون قصيدة شعرية من نظمه في حق المحتفى بهم و اختتمت مواد و فقرات برنامج الأمسية بأغنية باللغة الفرنسية بعنوان “Adieu monsieur le professeur” تحت إشراف الأستاذة خديجة بكار.

ليمر المنظمون إلى فقرة توزيع الهدايا على المحتفى بهم الذين وجهوا كلمات مؤثرة أعربوا من خلالها عن شكرهم و امتنانهم. كما قدم الأستاذ المقتدر عبد الرحيم سكين المدير السابق للمؤسسة و الأستاذ بوبكر ناضيج مدير الثانوية الإعدادية علال بن عبد الله و الذي سبق له كذلك أن عمل كأستاذ بالمؤسسة ، شهادات حية في حق المحتفى بهم. ليأخذ الكلمة بعد ذلك رئيس المؤسسة محمد بابا حمو حيث أشاد بالمجهودات الجبارة التي بذلتها اللجنة المنظمة بتعاون مع الطاقم الإداري في سبيل إنجاح هذا الحفل البهيج. و اختتم الحفل بأخذ صور تذكارية مع المحتفى بهم و عائلاتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابعنا على فيسبوك