أخبار عاجلة

الحي الصناعي بسيدي بنور بين الحاجة والحلم

1319286870sans-titre

تعتبر المنطقة الصناعية بالنسبة لكل مدينة تروم اللحاق بركب التنمية الاقتصادية و الاجتماعية و الرفع من مستوى عيش ساكنتها مدخلا أساسيا لا مناص منه ، إذ تمهد لإقلاع اقتصادي حقيقي ، وذلك بجلب مستثمرين حقيقيين قادرين على الدفع بعجلة التنمية المحلية، خصوصا و أن المنطقة تتوفر على موارد جد مهمة ، وهو الأمر الذي يمكن أن يخرج هذه المدينة من المشاكل التي تتخبط فيها والتي مافتئت تزداد وطْأةً وتشعُّباً.خصوصا في السنوات الأخيرة حيث عانت التهميش و اللامبالاة ولم تنل حقها في التنمية على جميع الأصعدة إسوة بباقي مدن المملكة السعيدة كما أنها لم تستفد من الأوراش الكبرى التى التي دشنها جلالة الملك في السنوات الأخيرة ، لذلك نجد أنها باتت تتعايش مع بعض المشاكل وكأنها قدر مكتوب عليها في اللوح المحفوظ : كوضعية تطهير السائل( معمل السكر) و النظافة المتدهورتين و البنية التحتية المتآكلة بالأحياء و الشوارع سواء تلك التي سبق إصلاحها وكان إصلاحها مغشوشا أو تلك التي لم يشملها أي إصلاح . و مشكل السير و الجولان المتسم بالفوضى وعدم إيلاء الاهتمام بفئات اجتماعية معوزة و محاولة إيجاد حلول لها كتنظيمها في أسواق نموذجية :مثلا (الباعة المتجولون).

غيرأن مشكل التلوث الضجيجي الذي بات يؤرق الساكنة بشكل كبير والناتج عن انتشار ورشات مختلف المهن داخل الأحياء السكنية( ميكانيكيون _ نجارون _ طلوريون _ لحامون _…..) واللائحة طويلة ، بات يتطلب حلاًّ جذريا وعاجلاً ،تتضافر فيه جهود الجميع : مجلس حضري وسلطة محلية وإدارية في شخص كل من السيد عامل إقليم سيدي بنور و السيد والي جهة الدارالبيضاء سطات بحيث يعمل الجميع على توفير الوعاء العقاري الكفيل بإنشاء حي صناعي يُخَلِّص من جهة المدينة من كل أنواع التلوث ومن جهة أخرى يصبح قاطرة للتنمية بالإقليم ، وبهذه المناسبة نذكر بأن إحدى الجمعيات المهنية على المستوى المحلّي، كانت سباّقة لإنشاء حي صناعي خاص خارج المدينة, قرب العطاطرة لكنه لأسباب نجهلها ما زال خارج الخدمة ، ونخشى أن يتحول مع مرور الوقت إلى أطلال ومأوى للمنحرفين..

من هنا نتمنى صادقين أن تعمل الجهات المسؤولة على ترجمة سياسة القرب إلى واقع ملموس وفتح الحوار والنقاش مع ممثلي السكان وجمعيات المجتمع المدني حول أهم المشاكل التي تعرفها مدينة سيدي بنور لبعث الروح في هذه المدينة العريقة والتي تعيش الآن وضعية جد صعبة حيث مظاهر التخلف تميز كل ميادينها في أفق تفعيل حكامة جيدة في تدبير الشأن المحلي تتجاوز الصراعات السياسوية والانتخابية الضيقة والعمل يدا في يد من أجل إخراج المدينة من هذا النفق الذي ظلت فيه سنوات طويلة رغم أنها تحولت إلى إقليم وجعلها تعج بالأوراش الحقيقية القمينة بتحويلها على المدى البعيد إلى قطب اقتصادي مهم فتساهم بذلك في نهضة المنطقة خصوصا والوطن ككل عموما وهذا ليس بعسير إن توفرت الإرادة الحقيقية والصادقة على مدينة تعج بالكادر البشري الكُفْء وبثروة فلاحيه وبحرية هائلة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

news_1480851321

مداخيل السوق الاسبوعي تخيب آمال و تطلعات ساكنة سيدي بنور

سجيد عبد الواحد عن جريدة العلم  مداخيل إيجار السوق الأسبوعي تخيب آمال و تطلعات السكان …