الرئيسية » 24 ساعة » الخبرة على الهاتف النقال تكشف عن جريمة قتل بإقليم سيدي بنور

الخبرة على الهاتف النقال تكشف عن جريمة قتل بإقليم سيدي بنور

عثر مواطنون على جثة رجل، كانت تطفح على سطح مياه قناة للري، غير بعيد من مركز “سبت المعاريف”، بتراب جماعة “أولاد عمران”، الخاضعة لنفوذ إقليم سيدي بنور. ما استدعى تدخل الفرقة الترابية للدرك الملكي لأولاد عمران، التابعة لسرية سيدي بنور.

 وقد أجرت الضابطة القضائية المعاينات والتحريات الميدانية، التي مكنت من تحديد هوية الضحية، والاهتداء إلى عنوان سكناه. كما أحالت الجثة على مستودع حفظ الأموات بالمستشفى الإقليمي بالجديدة، لإخضاعها، بتعليمات الوكيل العام باستئنافية الجديدة، للتشريح الطبي.

وحسب المعاينات في مسرح النازلة، على الجثة، بعد انتشالها من  قناة الري، فإنها لم تكن تحمل أي أثر للعنف. ما يعطي الانطباع لأول وهلة أن الضحية  يكون قضى نحبه إما بوضع حد لحياته بالانتحار، بإلقاء نفسه في القناة، أو يكون سقط عرضيا في القنة، وغرق، لكونه لا يعرف السباحة.  لكن يقظة المحققين ذهبت إلى أبعد من ذلك، بعد استحضارهم بقوة لفرضية القتل العمد، مع محاولة تغيير معالم الجريمة، بغية تضليل المحققين، والإفلات من العقاب.

وقد انصب البحث والتحريات التي باشرها المحققون من الفرقة الترابية لدرك أولاد عمرا، على أسرة الضحية، محيطه  ومعارفه، الذين تم حصر دائرتهم، بناءا على  العلاقات  المصلحية والانتفاعية، التي كانت تجمعهم بالهالك. وكان ضمنهم شخص، حامت حوله الشكوك. حيث تم إيقافه لتوه ووضعه تحت تدابير الحراسة النظرية. وعند الاستماع إليه في محضر قانوني، أنكر  جملة وتفصيلا الأفعال المنسوبة إليه، وأن يكون اتصل هاتفيا بالهالك أو التقاه، يوم النازلة. وهذا ما فنده تقرير الخبرة التي أجرتها مصلحة الخبرة على الأدلة الجنائية للدرك الملكي بالرباط، على هاتفه النقال الذي تم حجزه لفائدة البحث القضائي، والتي أبانت أن ثمة مكالمات تم حذفها بشكل متعمد من الهاتف، بعضها يفيد بكون المشتبه به الموقوف، كان اتصل هاتفيا بالهالك، يوم النازلة، وضرب معه موعدا لملاقاته، وكذلك بوجود دين بينهما لفائدة الطرف الأول (المشتبه به).

ورغم محاصرة المشتبه به الموقوف بالأدلة الدامغة، ظل يتشبث بإنكار الأفعال المنسوبة إليه. وقد أحالته النيابة العامة المختصة، عند  تقديمه، اليوم الجمعة، أمامها، على قاضي التحقيق الجنائي، مع قرار التماس المطالبة بإجراء تحقيق جنائي معه من أجل القتل العمد، في ظل وجود ألة كافية، مع إيداعه رهن الاعتقال الاحتياطي.

أحمد مصباح

 

تعليق واحد

  1. إنا لله و إنا إليه راجعون.
    نسأل الله أن يرزق ذويه الصبر،ويأجرهم في مصيبتهم ويخلفهم خيرا منها.
    من هذا المنبر أناشد الجهات المسؤلة ،بمافيها الشرطة القضائية برئاسة السادة وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بسيدي ،بنور والسيد الوكيل العام لمحكمة الاستئناف بالجديدة، وكذلك هيأة محكمة الاستئناف بالجديدة ،بعد إثبات الادانة طبعا،الحكم على الجااني بأقصى العقوبات.نصرة للمظلوم ،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابعنا على فيسبوك