الكلاب الضالة تحتل مدينة سيدي بنور

 رغم أن الميتاق الجماعي ألزم رئيس المجلس البلدي من خلال الفصل الثاني في مادته 50 ….باتخاذ  التدابير الخاصة لضمان السكينة العمومية خصوصا في الحالات العمومية التي يقع فيها تجمهر الناس كالمواسم والأسواق ومحلات المشاهد أو الألعاب والميادين الرياضية والمقاهي والمسابح والشواطئ وغيرها, يتخذ التدابير الضرورية لتفادي شرود البهائم المؤذية والمضرة. ويقوم بمراقبة الحيوانات الأليفة, وجمع الكلاب الضالة, والتحكم فيها ومكافحة داء السعار وكل مرض آخر يهدد الحيوانات الأليفة طبقا للقوانين والأنظمة الجاري بها العمل…  “.  الا أن ساكنة مدينة سيدي بنور  تعيش باستمرار حالة من الرعب نتيجة انتشار الكلاب الضالة داخل الأحياء السكنية و في الاماكن التي تعرف اكتظاظا بالمدينة كالسوق الاسبوعي أو بالقرب من المؤسسات التعليمية وأماكن رمي الأزبال والنفايات .

قد أكد عدد من المواطنين للموقع  أن انتشار الكلاب الضالة يتسبب في حالة  من الرعب  بين الاطفال خوفا من هجومها عليهم  اثناء ذهابهم و عدودتهم من الدارس وانها اصبحت تسبب في العديد من المشاكل  و تنشر الامراض و الاوبئة،وما يثير استغرابهم أن المصالح البيطرية لازالت تنتظر تدخل السلطات المحلية والمجالس المنتخبة لمحاربة هده الظاهرة.

ويرى عدد من السكان أن أسباب انتشار الكلاب الضالة تعود الى عدم مكافحة هده الكلاب المتشردة والى وجود كثرة الاوساخ والنفايات التي تعتبر مرتعا خصبا للحيوانات الضالة ،ناهيك عن ماتحمله من أوبئة كالسعار وأمراض أخرى ويطالبون الجهات المسؤولة، كل حسب موقعه ومجال اختصاصه، بضرورة التدخل العاجل لمحاربة الكلاب الضالة، و باتخاذ جميع الاجراءات التي تضمن صحتهم وسلامتهم، وتجعلهم في مأمن من خطر التعرض لهجمات تلك الحيوانات.

تعليق واحد

  1. نفس الشيء بمركز الغربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *