المركز الثقافي لسيدي بنور وفضيحة الكراسي البلاستيكية

في كل مرة كندخل للمركز الثقافي ديال سيدي بنور وكنشوف الضيوف و المدعوين جالسين فوق لكراسة لبيضين دوك ديال لميكة لي انقارضو هادا قرن ،كنحشم و ماكنرضاش ..

واش أعياد الله عشرين عام و هما كاينين ،ماقدروش يبذلوهم ،كلشي تبدل كلشي تغير إلا الكراسة لبيضين ديال الميكة و الله حتا حشومة و عيب و عار…

الشخصيات لكبيرة دازو تما وشافوً شوهتنا..

زعما حنا را عمالة و هاديك هيا القاعة الرسمية للمدينة …

أ سيدي حتا حد ما يصلح من جيبو ،ياك هاديك فلوس المخزن..

عيب علينا لقلنا ليهم يقادو من جيوبهم ….

كون غير كل شهر يحطو خمسين درهم كون جمعورفلوس كراسة جداد…
انا عن نفسي مستاعد نساهم معاهم و نشري جوج كراسة مزيانين و في المستوى و نشوف معع لكليكا و الاصدقاء باش نكوتيزيو و نشريو شي عشرين كرسي نعاونو المجلس ديالنا راه مسكين محتاج و معندوش منين….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *