الرئيسية » 24 ساعة » الموت يفعلها من جديد ويسلب روح الصديق عبدالإله بليغ

الموت يفعلها من جديد ويسلب روح الصديق عبدالإله بليغ

  بقلم حسين ايت حمو

عاد الموت ليرتكب فعله القاسي من جديد ويسلب روح واحد من الأصدقاء الطيبين الذين تميزوا قيد حياتهم بالجد والعمل والخلاص والتفاني المرحوم “عبد الاله بليغ “ذلك الإنسان الذي لا يحمل من الشبه الأربعين هو نسخة واحدة متميزة ..كان شخصا يتميز بالهدوء والحكمة عاش حياته ما بين العمل وعائلته بعيدا عن التفاهات… المرحوم عبد الإله عمل بالكد والاجتهاد وأخلص في مشوار حياته وكان حريصا على العناية بوالديه وبارا بهم ..مختصر القول كنت أقرأ على ملامحه تفاصيل انسان يحمل باقة من الخصال الحميدة والقيم النبيلة وبموته أفقد الصديق والاخ الإنسان الفقيد “عبد الإله ” أقول الفقيد نعم لأنه خسارة كبيرة لنا ولعائلته .

كان نعم الإنسان ونعم الروح ونعم القلب الطاهر.. كان متميزا راقيا متواضعا شريفا…كان صديقا كان أخا..كان شخصا محبوبا ..كان الاستثناء من ساكنة سيدي بنور ،يحب الخير للجميع ويبسط يد المساعدة لمن دق بابه.. كان مصدر العطاء والبهاء والصفاء ..كان الإنسان بالجنسية الإنسانية.. للأسف ينتزعه منا الموت في غفلة وعلى حين غرة دون مراسيم الوداع او حتى القاء النظرة الأخيرة على جثمانه وهو يشيع إلى مثواه الأخير ..لكن هذه مشيئة الله ولله ما أعطى والله ما أخد… أسال لله أن يشمله برحمته الواسعة وأن يسكنه فسيح جناته مع الصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا..

 انا لله وانا اليه راجعون أخي عبد الإله رغم مرارة الفراق ومقصلة الموت الغاشم ستبقى خالدا في الذاكرة فلترقد روحك بسلام

تعليق واحد

  1. mhamed belhachmi

    أصيبت أسرة بليغ و شعالي بسيدي بنور بفقدان ابنها البار سي عبد الإله بليغ الذي وافته المنية ليلة الأحد 19 نونبر الجاري على إثر نوبة قلبية حادة تغمده الله بواسع رحمته و أسكنه فسيح جنانه مع الشهداء و الصالحين و رزقنا و جميع أفراد أسرته و كل معارفه الصبر و السلوان و انا لله و انا اليه راجعون…وأنا على فقدانك يا صفينا لمحزونون لن ننساك ابدا يا اغلى أحببنا و ستظل طلعتك البهية ماثلة بين أعيننا. ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابعنا على فيسبوك