بالصور جمعية السلام للإنماء الاجتماعي بسيدي بنور تكرم أطفالها المتميزين

رشيد بنيزة
في أمسية بهيجة معطرة بشذى حب الخير والسعي لنيل الأجر والثواب وتنفيذا لبرنامجها السنوي ، نظمت جمعية السلام للإنماء الاجتماعي فرع سيدي بتور حفلا لتكريم المتفوقين من التلاميذ الأيتام التي تتكفل بهم الجمعية رفقة أسرهم
وذلك بمناسبة اختتام الموسم الدراسي الحالي حيث احتضنت قاعة العروض بالمركز الثقافي بسيدي بنور مساء يوم الخميس 12 يوليوز 2018 فعاليات حفل التميز بحضور جمع غفير من أمهات وأسر التلاميذ والمنتسبين للجمعية بالإضافة لأعضاء المكتب المسير كما حضر أيضا ممثلين عن المجلس العلمي المحلي وعدد من الأساتذة والأطر التربوية وبعض الشركاء والداعمين وممثل لمنتدى الصحافة والإعلام الإلكتروني بسيدي بنور.

الحفل افتتح بآيات بينات من الذكر الحكيم ثم النشيد الوطني المغربي تلته كلمة خاصة لرئيس الجمعية الأستاذ عبد الفتاح روان الذي أكد من خلالها أن رعاية هؤلاء الأيتام واجب علينا جميعًا وينبغي ألا نقصر فيه، مشيرًا إلى أن التضامن والتآزر من أهم الركائز لبناء مجتمع متماسك وأن الاحتفال بالمتفوقين يأتي في ظل اهتمام جمعية السلام بتتويج الجهد الذي بذله هؤلاء التلاميذ المتميزين، مشيرًا إلى تطلعه لأن يتمكنوا من الفوز بأعلى المراتب مستقبلا ليساهموا في بناء مجتمعهم ،
وأشاد رئيس الجمعية بكل الداعمين من الكفلاء والشركاء والمتطوعين سواء من أعضاء الجمعية أو خارجها لدورهم في تقديم المساعدات وتذليل كافة الصعاب للارتقاء والنهوض بمستوى هؤلاء الأيتام وتشجعهم وتحفيزهم على التفوق والتحصيل الجيد .
ووجه الأستاذ إبراهيم الأمين ، كلمة للحضور وخص حيزا كبيرا منها للحديث عن حقوق هؤلاء الأيتام وحثهم بأن يكونوا قدوة في المجتمع، وأن يرتقوا بأخلاقهم، داعياً إياهم أن يفكروا في حياتهم المقبلة بطموح، وحماس، وشغف، وأن يطمحوا لما هو أفضل بكثير والسعي للحصول على أعلى النتائج التعليمية في المواد الدراسية، وأن يتحدَّوا أنفسهم، والظروف القاسية التي تواجههم مع التركيز على أنهم أصحاب حق على المجتمع في دعمهم ومساندتهم وأنه حينما تتوفر ظروف التأطير الجيدة والشروط الضرورية تأتي النتائج وتتحقق الغايات المنشودة وخير دليل على ذلك أن هؤلاء الأيتام لم يتقاعسوا عن بذل الجهد، بل نافسوا في سباق التميز، وتفوقوا رغم كل الظروف .
وعبرت ممثلة المجلس العلمي الأستاذة لطيفة رفيق عن ارتياحها العميق وتهنئتها لهؤلاء المتفوقين ومن ورائهم أعضاء المكتب المسير لجمعية السلام وأساتذة الدعم التربوي لما يقدمونه من تضحيات لفائدة هؤلاء الأطفال والصورة المشرفة التي تعكسها المثابرة والاجتهاد الذي يحرص الجميع على تحقيقه.

بدوره هنأ الأستاذ محمد ماجي المتفوقات و المتفوقين ووجه تحية خاصة لأسرهم وكل من يدعمهم مشيدا بدور جمعية السلام في احتضانهم وكل المتدخلين والشركاء متمنيا لهم مزيدا من التألق والنجاح .
التكريم شمل أيضا أساتذة الدعم التربوي وبعض رؤساء مؤسسات التعليم الخصوصي التي تحتضن بعض أطفال الجمعية ضمن شراكة تضامنية لدعم الجمعية
وقد خصص أيضا نصيب من التكريم لبعض الأمهات اللواتي يحرصن على تربية حسنة لأطفالهن تحفيزا للجميع من أجل تكريس ثقافة البدل والعطاء بين أوساط الأمهات .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *