بلاغ بشأن الإجتماع المهني من أجل تدارس إشكالية تسويق الحبوب بجهة الدار البيضاء سطات

نعقد بمقر الغرفة الفلاحية لجهة الدار البيضاء سطات يوم الجمعة 8 يونيو 2018 اجتماعا مهنيا من أجل لتدارس إشكالية تسويق الحبوب بالجهة.

 حضر هذا الاجتماع كل من السادة :

إدريس بن الفاضلة، رئيس التعاونية الفلاحية دكالة

الحاج المعطي بن قدور، رئيس الاتحاد المغربي للفلاحة

الحاج محمد بنشايب، رئيس جمعية منتجي الحبوب بجهة الدار البيضاء سطات

الحاج الزيدي المذكوري رئيس التعاونية الفلاحية الشاوية

وخالد الكيراوي رئيس الجمعية المغربية للتنمية الفلاحية بجهة الدار البيضاء سطات إلى جانب الفاطمي بوكريزية الكاتب العام للجمعية، بمشاركة كل من السادة

محمد خربوش عن المديرية الجهوية للفلاحة

عبد الغني غزوي، المدير الجهوي للقرض الفلاحي بالجديدة

وعبيد السعداوي، مدير الغرفة الفلاحية لجهة الدار البيضاء سطات.

في بداية الاجتماع وقف ممثلو التنظيمات المهنية على طبيعة الصعوبات والإكراهات الذي تقف في وجه منتجي الحبوب بالجهة لتسويق منتوجهم المحلي بالثمن المناسب، منددين بالمناسبة بالواقع المزري الذي أصبح يعانيه منتجو الحبوب في تسويق منتوجهم المحلي على امتداد السنوات مما ينذر بصعوبة أكبر خلال هذا الموسم الذي يتميز بارتفاع العرض من جهة يفضل المؤشرات الطبيعية الإيجابية وعلى إثر إغراق السوق الوطني بالمنتوج الأجنبي الناتج عن تأخر الحكومة في إقرار الإجراءات الجمركية الحمائية.

وبعد نقاش مستفيض بين المهنيين، أصدر المشاركون التوصيات التالية:

1. مطالبة الحكومة بمراجعة المنظومة الحالية في قطاع الحبوب بوضع آليات جديدة للتسويق بشراكة مع المهنيين.

2. وضع برنامج استعجالي فوري لدعم تسويق المنتوج الوطني خلال هذا الموسم.

3. مطالبة الحكومة بفتح نقاش حقيقي مع الفلاحين بخصوص الوضع المقلق لقطاع الحبوب باعتباره مجالا استراتيجيا مرتبطا بالأمن الغذائي الوطني.

4. تشكيل تنسيقية جهوية لمتابعة قطاع الحبوب تضم ممثلين عن التظيمات المهنية والمؤسسات العمومية والخاصة.

5. مباشرة الإجراءات الضرورية لوضع تصور مستقبلي لقطاع الحبوب كفيل بحماية حقوق المنتجين المحليين في تسويق محصولهم بشكل مناسب.

6. إتخاد كل الإجراءات الضرورية والمشروعة من أجل الدفاع عن حق الفلاحين في تسويق منتوجهم المحلي في ظروف جيدة والحد من المنافسة غير الشريفة التي تفرضها بعض الجهات في السوق الوطني.

حرر في الجديدة بتاريخ 8 يونيو 2018

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *