جنايات مراكش تستكمل المرافعات في جريمة الجثة المقطعة

 

بعد حوالي سنة من وقوع الجريمة المرعبة، حددت غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية مراكش، الثلاثاء المقبل تاريخا لاستكمال مرافعات دفاع المتهمين في جريمة “الجثة المقطعة”، التي راح ضحيتها، في شهر يونيو من السنة الماضية، سائح في بداية عقده السابع، يسمى “جاكي مورو”، ينحدر من مدينة ” ديجون” الفرنسية، وهي الجلسة التي من المقرّر أن يرد فيها ممثل الحق العام على الدفاع، قبل أن يتم حجز الملف للمداولة للنطق بالحكم في نهاية الجلسة، مساء اليوم نفسه.

قرار المحكمة جاء، خلال الجلسة الأخيرة المنعقدة الثلاثاء، التي أكد فيها دفاع المتهمة الرئيسية في الملف، وهي فتاة في نهاية عقدها الثاني، تُدعى “أحلام.س”، تتابع بتهم قتل الضحية وإحراق جثته، ثم تقطيعها ورميها بخمسة مواقع مختلفة بالمدينة، بأنه لا يمكن لفتاة لا يتجاوز سنها 18، ويقل وزنها عن 50 كيلوغراما أن تقطع جثة شخص، يزن أزيد من 80 كيلوغرام خلال ساعة واحدة.

الدفاع أثار مسألة الأدوات المشار إليها في محضر الضابطة القضائية على أنها الوسائل المعتمدة في عملية التقطيع، وتساءل هل يمكن أن تقوم المتهمة بتقطيع الجثة بواسطة سكاكين صغيرة ومنشار خشبي خلال المدة المذكورة؟

وتابع الدفاع بأن إفادات الشهود تبرئ المتهمة، خاصة الجارة القاطنة بالمنزل المجاور للشقة التي وقعت بها الجريمة، التي صرحت بأنها سمعت اصطداما قويا، وهو ما يعني بأن الضحية تعرض للضرب والتعنيف قبل قتله، حسب محامي المتهمة، الذي خلص إلى أن هذه الشهادة تتعارض مع تصريحات المتهمة الواردة في محضر الضابطة القضائية، التي أكدت فيها بأن “جاكي” كان مخمورا وكان يقوم بحركات يوحي لها برغبته في ممارسة الجنس معها، وما إن شاهدها تشرب الماء، حتى اعتقد بأنها غير صائمة، لترد عليه بأنها حائض، غير أنه لم يقتنع بإجابتها ليقترب منها ويشرع في مداعبة أعضائها الحميمة، لتنتفض محتجة ضد سلوكه، غير أنه لم يأبه لذلك وأمسكها من عنقها محاولا تقبيلها، لتدفعه بقوة ويسقط أرضا، وترتطم مؤخرة رأسه بمزهرية انغرس جزء مكسور منها فيه، ليصاب بنزيف حاد ويشرع في الأنين، قبل أن يدخل في غيبوبة انتهت بوفاته.

شكوك الدفاع حول مدى قدرة المتهمة على ارتكاب الجريمة لوحدها سبق أن ساورت الضابطة القضائية بدورها، فقد حاصرها المحققون، خلال مرحلة البحث التمهيدي، بأسئلة حول صعوبة قيامها لوحدها، وهي صاحبة البنية الجسدية الضعيفة، بتقطيع الجثة ووضعها بأكياس قبل التخلص منها بدون مساعدة، غير أنها تشبثت بتصريحاتها التي أكدت فيها بأنها قامت لوحدها بجميع مراحل الجريمة، وبرأت صديقها “بدر.خ”، وهو جندي، برتبة عريف، بالمستشفى العسكري “ابن سينا” بمراكش، من مشاركته في الأفعال المنسوبة إليها، والذي واجهه المحققون بقرائن وأدلة تلاحقه بتهمة “المشاركة”، خاصة اعترافه بأنه ساعد صديقته على التخلص من آثار الدماء والدخان العالق بسقف حمام الشقة، زاعما بأنه لم يكن متأكدا من أنها دماء بشرية. كما قام، بمساعدة قريبه الذي كان متواجدا معه في الشقة، بحمل علبة كارتونية إلى حاوية بأسفل العمارة، وهي العلبة التي صرحت المتهمة بأنها وضعت بداخلها الأحشاء والأمعاء، ورغم تأكيد المتهم بأنه لم يكن يعلم بمحتوياتها، وأنه نبّه صديقته إلى الرائحة الكريهة المنبعثة منها، لتدّعي بأنها مجرد بقايا أسماك، فإن المحققين واجهوه بأنه لم يكلف نفسه عناء التثبت من محتوياتها علما بأنه جندي محترف. اعتراف آخر ورّط “بدر” في القضية، فلقد صرّح، تمهيديا، بأنه كان يتردد على الشقة من أجل ممارسة الجنس مع خليلته، وكان يصطحب معه كلبا، وهو ما يتوافق مع تصريحات الشاهدة التي أكدت بأنها سمعت صوت ارتطام ونباح كلب هائج بالشقة أثناء اقتراف الجريمة، وكذا مع المسح الذي أجرته فرقة مسرح الجريمة، التي عاينت آثار قدم كلب ملطخة بالدماء. “أحلام” برأت، أيضا، صديقتها “سهيلة”، المتهمة الثالثة المتابعة في حالة اعتقال، وهي ممرضة بالقطاع الخاص، وكانت أقلتها بواسطة سيارتها إلى إحدى الحاويات بحي “المرس”، التي تخلصت فيها من كيسين على أساس أنهما نفايات منزلية، فيما كانت تضع فيهما، في الواقع، رأس الضحية وأشلاءً أخرى. وإذا كانت المتهمة الرئيسة نفت أن تكون أطلعت صديقتها على الجريمة ومحتويات الكيسين، فإن المحققين رجحوا احتمال مشاركتها، على اعتبار أنه لا يعقل ألا تخبرها بمحتوى الكيسين الثقيلين، خاصة وأنهما اجتازتا العديد من الحاويات في طريقهما، في الوقت الذي اختارت فيه “أحلام” حاوية بمكان معزول، فضلا عن مرافقة “سهيلة” للمتهمة الأولى خلال بيعها لحاسوب كان في ملكية الضحية بمبلغ 500 درهم، سلمتها منه 100 درهم، وقد جرّت عملية البيع المذكورة تاجرا للمتابعة في حالة سراح بتهمة “إخفاء مسروق”. هذا، وقد أصدر الأمن مذكرتين لتوقيف متهمين اثنين، ويتعلق الأمر بشخص من الدار البيضاء، وهو ابن عمة الجندي وقد ساعده في حمل العلبة، وكذا صاحب الشقة، وهو فرنسي الجنسية، يحمّله ابن الضحية، “أليكس مورو”، المسؤولية عن جريمة مصرع والده، متهما إياه بأنه كان يضع الشقة رهن إشارة المتهمة، التي كانت تجمعه بها علاقة جنسية، فيما نفت “أحلام” ، تمهيديا، أية علاقة لمالك الشقة بمقتل صديقه جاكي، موضحة بأنه أخبرها بأنه كان يرتبط معه بعلاقة صداقة منذ الطفولة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *