حفل توقيع ديوان “عناد الكَمرة وبياض الليل” للشاعرة فاطمة بلعروبي

هل يتحول السوسيولوجي شاعرا؟
محمد نفاع
نظمت جمعية مازاغان للبيئة والتنمية المستدامة مختبر التاريخ بشراكة مع فرع رابطة كاتبات المغرب بالجديدة وبتنسيق مع مختبر التاريخ والعلم والمجتمع لقاء مفتوحا مع الشاعرة الزجالة فاطمة بلعروبي مع حفل لتوقيع ديوانها الجديد “عناد الكَمرة وبياض الليل”، صباح يوم السبت 3مارس 2018 برحاب كلية الآداب والعلوم الإنسانية بمدينة الجـديـدة .
بدأ اللقاء بكلمة الدكتورة سعيدة الأشهب رئيسة جمعية مازاغان للبيئة والتنمية المستدامة، والـدكتور عبد النبي مخوخ رئيس مختبر التاريخ والعلم والمجتمع اللذان أشادا بالعمل الذي تقوم به الشاعرة من خلال ما تنتجه من أعمال شعرية وتربوية؛ كما كان للدكتور رشيد بوعبيد أستاذ علم الاجتماع بنفس الكلية وعضو مختبر التاريخ والعلم والمجتمع بقراءة سوسيولوجية حول الموروث اللامادي موضوع ديوان الشاعرة فاطمة بلعروبي. فيما قدمت الاستاذة أمينة البجيوي قراءة في محتوى الديوان موضوع اللقاء بلغة موليير في محاولة منها مقاربة القصيدة الزجلية .
تخلل اللقاء إضافة إلى قراءات الشاعرة، قراءات شعرية للشاعرين: محمد شحيم وعبد المجيد الباهلي اللذين كان حضورهما حضورا مميزا أعطى حافزا قويا لطلبة مسلكي الفلسفة وعلم الاجتماع وبعض التلامذة الحاضرين لطرح أسئلة كبيرة أضافت غنى لما طرح من أفكار توضح المكانة التي يمكن أن يلعبها شعر الزجل في الحفاظ على الموروث الشفهي.
تميز اللقاء بحضور مجموعة من الشواعر والشعراء والكتاب والمفكرين والتربويين والطلاب والتلاميذ ومحبي الشعر والمتعاطفين معه.
واختتم اللقاء بحفل توقيع لديوان الشاعرة فاطمة بلعروبي، وبحفل شاي تبادل فيه الحضور مختلف المشاريع المستقبلية خاصة فيما يتعلق بالشعر والتربية والفكر والحياة. اللقاء كذلك فتح باب أسئلة عديدة حول مستقبل التراث وأي مساهمة يمكن أن يضيفها لتأسيس مشروع ديمقراطي حداثي تسود فيه ثقافة الحرية والديمقراطية والتعايش .

تعليق واحد

  1. mhamed belhachmi

    تحية تقدير و إكبار إلى الاستاذة الزجّالة و الشاعرة الوديعة فاطمة بالعروبي مباركا لها حفل توقيع ديوانها المميّز : عناد الكمرة و بياض الليل الذي يزخر بمشاعرها الفياضة و تاملاتها العميقة الثاقبة… هنيئا لك الأخت العزيزة و دمت منألقة متفردة موهوبة….

اترك رداً على mhamed belhachmi إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *