الرئيسية » الاقليم » خاص بالتنقلات الرسمية بجماعة كريديد

خاص بالتنقلات الرسمية بجماعة كريديد

جماعة كريديد
إقليم سيدي بنور
مصاريف التنقل
حدد الفصل 10 من الباب 10 من ميزانية جماعة كريديد للسنة المالية 2018 مبلغ 30 ألف درهم لتنقل الرئيس و المستشارين داخل المملكة و الفصل 20 من نفس الباب يقترح مبلغ 60 ألف درهم لتأمين مصاريف التنقل داخل المملكة .
و يكفي أن يكون للقارئ في جماعة كريديد أو كل متتبع لتدبير الشأن المحلي نزر يسير من الثقافة المحاسباتية ليدرك أن الاعتمادين المرصودين للتنقل ( الرئيس و المستشارين و الموظفين ) لا تطيقهما جماعة فقيرة و يدلان على عدم التدبير العقلاني للإمكانيات المالية للجماعة مع العلم أن غالبية التنقلات تكون للقيادة ( 12 كلم عن مقر الجماعة ) و العمالة ( 26 كلم ) و القباضة ( 25 كلم ) . فضلا على الاعتماد المرصود في الفصل 30 من الباب 10 و المحدد في 100 ألف درهم و الذي تسحق غالبيته سيارة الخدمة المخصصة لتنقلات الرئيس .
إن إثارة هذه الأرقام ستقلق بعض أعضاء المجلس و بعض الموظفين ، و لكن الواجب يفرض أن المواطن في جماعة كريديد من حقه أن يعرف كيف يتم الاستثمار في الغفلة . و الغفلة في هذه الحالة و في هذه البلاد هي نوع من أنواع الهشاشة : فهي تعني من بين ما تعنيه غياب الفطنة و اليقظة و الحذر … و بمعنى آخر فالغفلة تعني غياب الفهم الصحيح للواقع ، أي غياب الوعي في بعده السياسي و الثقافي و الفكري و السيكولوجي و السوسيولوجي … مما يجعل المغفل أو المستغفل ليس فقط سهل الاستغلال ، بل و أيضا ضمانة حقيقية لاستمرار هذا الاستغلال ، شريطة أن لا يتحسن وضعه الاجتماعي و الثقافي .
فمتى سيتم التوقف عن استغلال بؤس المواطنين لبناء المجد السياسي ؟ و هل المعارضة بهذا التنوير للرأي العام تضع العصا في العجلة كما ينعتون ؟
( و ستكون عودة لتحليل و دراسة فصول أخرى من الميزانية . )
المصطفى الكموني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابعنا على فيسبوك