سيدة من ذوي الإحتياجات الخاصة تضع المجلس البلدي لسيدي بنور أمام موقف إنساني فهل يستجيب لطلبها!؟

حسين ايت حمو

في تسجيل صوتي مؤثر ناشدت سيدة من ذوي الإحتياجات الخاصة المجلس البلدي لسيدي بنور بالعمل على تسريع وثيرة الأشغال الجارية بأشوارع وأزقة المدينة التي تأوي هذه الفئة وذلك لما تسببه من عراقل وحواجز لحاملي الإعاقة البدنية والحركية في تنقلهم عبر الكراسي المتحركة وهذا مايعتبر اجحافا وظلما في حق حاملي الإعاقة الذين يعيشون الآن في عزلة تامة عن المدينة كما عبرت عن ذلك السيدة سلوى الخطابي في التسجيل الصوتي .

الأخت سلوى الخطابي الشاعرة والفاعلة الجمعوية والتي طرحت هذا الشريط عبر موقع التواصل الاجتماعي و لقي تفاعل كبيرا من طرف نشطاء النيت ،أكدت على أنها أصبحت شبه سجينة في منزل والديها ولم تبرح المكان لأزيد من أربعة أشهر أي من تاريخ انطلاق الأشغال وذلك ما دفعها إلى توجيه هذا النداء من أجل الاخذ بعين الإعتبار نفسية هذه الفئة من ذوي الإعاقات والعمل على الإسراع في انهاء الأشغال بالاحياء التي يقطوننها حتى يتمكنوا من أخذ شهيق الحياة من جديد بعيد عن الدائرة المغلقة والروتين القاتل داخل مساكنهم.

كما طالبت في نفس التسجيل بنبرة صوت جد مؤثرة عن رغبتها في تخصيص ولوجيات لذوي الاحتياجات الخاصة بمداخل كل الإدارت والمؤسسات وعلى رأسها مقر بلدية سيدي بنور والخزانة البلدية والمركز الثقافى وقد عبرت عن استيائها من عدم التمكن من ولوج هذه الإدارة في ظل عدم توفير ولوجيات وقالت بالحرف : اذا كانت درجة واحدة أمام هذه الإدارات قد تبدو بالشيء السهل للأشخاص الاسوياء فإنها تعتبر عقبة كبيرة عند الأشخاص في وضعية إعاقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *