الرئيسية » 24 ساعة » سيدي بنور : السياسة الكلبية

سيدي بنور : السياسة الكلبية

 بقلم : إبراهيم العدراوي

لا شك أن الباحث عن مدينة سيدي بنور في محرك البحث “غوغل”، سيجد أن حادث إقالة أحد العمال السابقين بسبب توظيف “كلب” في تشبيهه لأحد الوزراء، هو أكثر الأحداث قراءة.

الكلاب في سيدي بنور اليوم تتعاظل أمام أعين الجميع ممارسة حقها في امتلاك الفضاء العام الذي كانت جزءا منه. وواحد من راسمي الكاركاتير اقترح، ضمنا، تحويل المدينة إلى فضاء سياحي، يقضي فيه الكلاب شهر العسل. وهي فكرة على “فذاحتها” جديرة بالاهتمام. ولم لا فسياسة المنشئات في المدينة والمشاريع كلها تخدم هذه الفكرة؛ “فالجامعة” التي ينتظر فتحها، والتي كانت “مركبا اقتصاديا اجتماعيا”، يمكن أن تصلح “فندقا” لإيواء 100 ألف من السياح الكلاب، طبعا في انتظار استكمال المشروع الأصلي. كما أن “المسبح البلدي” يمكن أن يوظف في ستر “تعاظل” الكلاب، ودرء الإخلال بالحياء العام، لا سيما وأن ثلة محترمة من سياسيي المدينة يهمها الحفاظ على الحياء، وطبعا في انتظار إكمال المشروع.

المشاريع المؤجلة، من مثل ما ذكرت، يمكن أن تصلح في إطار “سياسة كلبية”، لتأهيل المدينة. وعوض أن نقرأ عن فضيحة “العامل والكلب”، يمكن أن نقرأ:

-فندق من خمسة نجوم للكلاب في سيدي بنور. (مكان الجامعة)

-مسبح مغطى للتعاظل الكلبي الحر. (مكان المسبح) لا بد لقارئ هذا المقال أن تكون له حاسة شم كلبية، لكي يفهم أن رواية اللص والكلاب يمكن أن تمثل مسلسلا في سيدي بنور. وكذلك فيما بعد مجموعة “ذنب الكلب”… وهو إقلاع ثقافي وسياحي. دون أن ندري، أصبحنا بفضل السياسة الكلبية، مثار انتباه. ويجب على “الموقرين” أن يفكروا في رصد ميزانية مهمة لمشاريع تخدم “النزعة الكلبية”، وإدخال برامج تثقيف تبرز أن “الكلب” ليس هو “المجحوم”، “الكلب هو رافعة التنمية”، “الكلاب تنبح والقافلة تسير”…وغير هذا من الشعارات التي تربط الواقع بالتنمية. فشعار “محاربة الكلاب الضالة” لم يعد له محل من الإعراب.

2 تعليقان

  1. الرياحي

    مدينة سمدينة سيدي بنور ? حلم كل فلاح صيني فالمدينة تملك قطيع من الكلاب “البلدية ” ذات اللحوم البيولوجية
    الغير ملقحة طبقا “للشرع” , اللتي تسيل لعاب كل صيني رضع من ثدي كلبة.
    لماذا لا يحدث المجلس البلدي جمعية برئاسة “مول الكانش” لها كعنوان مثلا “الجمعية البنورية الصينية للتبادل الثقافي الفلاحي” هكذا نرمي كلبين بحجارة واحدة.”مدينة سيدي ترحب بزوارها الصينين الكرام لحم الكلب بالمجان كُل ودّي دون حرج “

  2. عبدالرحمان الكياكي

    سي ابراهيم لقد نسيت مايسمى (القاعة المغطاة) ..هي فضاء تحجه الكلاب قصد اقامة حفل زفاف كلبي .اضافة الى زوار من نوع اخر تستقبلهم طيلة يوم الثلاثاء ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابعنا على فيسبوك