الرئيسية » 24 ساعة » طريق الموت بالقرب من دوار الجوابرة تواصل حصد الضحايا وسط مطالب بحل يجنب المنطقة المزيد من الحوادث

طريق الموت بالقرب من دوار الجوابرة تواصل حصد الضحايا وسط مطالب بحل يجنب المنطقة المزيد من الحوادث

طريق الموت بالقرب من دوار الجوابرة يواصل حصد الضحايا وسط مطالب بحل يجنب المنطقة المزيد من الحوادث
رشيد بنيزة

طريق الموت هو ما يطلقه سكان منطقة الجوابرة المقطع الطرقي (بوطريق بالقرب من معمل القادوس أو قنوات الري الطريق الوطنية رقم 7 الرابطة بين سيدي بتور والجديدة والتابعة ترابيا لجماعة المشرك
هذا الوصف له ما يبرره انطلاقا من عدد ضحايا حوادث السير التي تحصد العديد من الأرواح سواء كانوا راجلين أو من السائقين ،وما يزيد الأمر خطورة هو تواجد مؤسسة تعليمية يرتادها الأطفال القرويين بجانب هذا المقطع الطرقي ومصدر للمياه يتردد عليه العديد من السكان القرويين .

وتجدر الإشارة ان هذه الطريق تعرف العديد من الحوادث الخطيرة كان آخرها حادثتين خلال هذا الأسبوع
حيت اصطدمت سيارة بدراجة نارية يوم الجمعة 17 غشت الجاري أصيب خلالها صاحب الدراجة بجروح خطيرة على مستوى الذراع والكتف كما خلفت خسائر مادية بكلا الجانبين وكذلك سجلت حادثة بنفس المكان يوم 20 الاثنين غشت 2018 بعد انقلاب سيارة خفيفة ودهس سيدة كانت متوجهة لجلب الماء من البئر المتواجدة بهده النقطة السوداء تم توجيه على إثر ذلك كل من السائق والسيدة الضحية إلى الجديدة لتلقي العلاج في حالة جد حرجة حسب إقادة الطبيب الرئيس للمستشفى الإقليمي لسيدي بنور.

هذا الموضوع يذكرنا جميعا بمأساة التي تعيشها ساكنة جماعة المشرك إقليم سيدي بنور بسبب هذا المقطع في غياب أي تحرك للجهات المسؤولة ،كان أبرزها الفاجعة التي راح ضحيتها 9 أشخاص وخلفت 4جرحى في وقت سابق بعد أن وقع اصطدام عربة خفيفة بسيارة أجرة من الحجم الكبير تصدرت أبرز عناوين الصحف ووسائل الإعلام المرئية والمكتوبة خلال شهر دجنبر 2015

ومن بين أهم أسباب هده الحوادث عدم احترام السائقين للسرعة القانونية وغياب علامات التشوير الضرورية بالمقطع المذكور .

هذا، وفي انتظار تدخل الجهات المعنية تطالب ساكنة جماعة المشرك بتحديد السرعة وإقامة علامات التشوير و تفعيل المراقبة بالرادار وتطبيق أقصى العقوبات في حق كل سائق يتجاوز السرعة القانونية حماية لمزيد من الأرواح والضحايا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابعنا على فيسبوك