الرئيسية » 24 ساعة » عامل سيدي بنور يتخلف عن افتتاح مشروع “الواد الحار” بدواوير الغنادرة كلف 10 مليار

عامل سيدي بنور يتخلف عن افتتاح مشروع “الواد الحار” بدواوير الغنادرة كلف 10 مليار

ادريس بيتة
فاجأ لحسن بوكوثة، عامل اقليم سدي بنور المعين حديثا منتخبي وسكان جماعة الغنادرة القروية التي يرأسها برلماني “البام” عبد الغني مخداد، صباح أول امس الاثنين بتخلفه عن حضور مراسيم اعطاء انطلاقة اكبر مشروع التطهير السائل بمجموعة من الدواوير التابعة لجماعة الغنادرة بقيمة مالية قد تناهز 10 مليار سنتيم.

ووجد رئيس الجماعة ومستشاريه نفسهم في وضعية حرجة وهم ينتظرون موكب العامل الذي تاخر كثيرا خاصة وان جميع ظروف الحفل كانت مبرمجة من تزيين للشوارع المؤدية للحفل قبل ان يتكلف بالنيابة عنه قائد المنطقة وبعض اعوان السلطة تاركا وراء غيابه مجموعة من التساؤلات.

وكشفت معطيات حصلت عليها “المساء” ان هذا المشروع الذي اعتبر اضخم وأول مشروع للتطهير السائل تعرفة المنطقة ربما يكون قد احرج مجموعة من رؤساء جماعات الاقليم الذين يعانون يوميا مع ساكنتهم من غياب الواد الحار بمراكزهم القروية وخاصة النموذجية منها المتاخمة لبلديات الاقليم، وهمذا ما فسره البعض بغياب مجموعة من الرؤساء عن حفل افتتاح المشروع وخاصة برلمانيي الاقليم ورئيس المجلس الاقليمي علما ان الجميع مازال لم يستوعب بعد كيف اشرت وزارة الداخلية على مشروع من هذا القبيل الذي تفوق قيمته الاجمالية حوالي 10 مليار سنتيم.

ويظم المشروع في شطره الأول مجموعة من الدواوير منها المناقرة الحدادة و المناقرة السهامات، والعثامنة، و لمناقرة السمامرة، على ان يشمل الشطر الثاني خمس دواوير أخرى.
إلى ذلك وبينما تعذر “المساء” معرفة اسباب غياب  عامل الاقليم على تدشين هذا المشروع الضخم من خلال رفض جهات رسمية بالعمالة الادلاء بأي تصريح في الموضوع، كشفت مصادرنا من عين المكان أن الحفل حضره وفد يظم كل من قائد الغنادرة ورئيس جماعتها وممثل الوكالة المستقلة لتوزيع الماء بالزمامرة واعضاء المجلس الجماعي للغنادرة، وهم من اشرفوا على اعطاء انطلاقة هذا المشروع الكبير الذي كانت تنتظره ساكنة المنطقة بفارغ الصبر منذ سنوات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابعنا على فيسبوك