الرئيسية » 24 ساعة » ملاعب القرب بسيدي بنور نموذج للمشاريع الفاشلة بالمدينة

ملاعب القرب بسيدي بنور نموذج للمشاريع الفاشلة بالمدينة

كانت برمجة ملاعب للقرب بسيدي بنور استجابة لمطالب شباب المدينة ولرغبات أطفالها الذين عانو من الاهمال و قلة الاهتمام ،كما كان أيضا ضرورة في مسلسل التنمية الذي دشنه ملك البلاد محمد السادس في آخر زيارة له للمنطقة ، لكن الوضع الذي توجد عليه في الوقت الراهن جراء الاهمال و التخريب و غياب الاضاءة يدعو الساهرين على الشأن المحلي صيانة و اصلاح وتتبع هذه الفضاءات بعد ترديها ،علما انها لم تخضع لاي إصلاح منذ انشائها.

هنا في سيدي بنور كانت الآمال كبيرة حين تم إنشاء عديد ملاعب القرب، أُنفقت فيها أموال كثيرة وتم إحاطتها بسياج حديدي لكن إلى أين انتهت هذه الملاعب؟ لقد تم إتلاف ذلك السياج، وأصبحت تلك الفضاءات مرتعا للإهمال في غياب التتبع والمراقبة.

إننا في هذا الزمن ينبغي أن نهتم بالطاقة البشرية، والتنمية البشرية تقتضي مراعاة الإنسان الذي يصون ويحمي كل المنجزات التي يتم تقديمها له وتكون لصالحه. هذه هي المعادلة الصعبة التي ينبغي الانتباه لها، وإلا فالنتيجة معروفة مسبقا. فهل يعي المسؤولون ذلك.

وفي ظل هذه الظروف الراهنة ،ومع غياب المرافق والمنشآت ،وانعدام التأطير والاهتمام ،فان معظم شباب المنطقة يبقى عرضة للانحراف وسهل الانقياد إلى المقاهي والمخدرات.

فمتى تتولد إرادة حقيقية لدى المجالس المنتخبة المتعاقبة و الجهات المعنية من أجل رفع لعنة التهميش والخصاص التي تلاحق الثلاث في كل الجوانب ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابعنا على فيسبوك