الرئيسية » 24 ساعة » نجاح القافلة الطبية الخاصة بالكشف عن سرطان الثدي وعنق الرحم بدار الأمومة سيدي بنور

نجاح القافلة الطبية الخاصة بالكشف عن سرطان الثدي وعنق الرحم بدار الأمومة سيدي بنور

 

   رشيد بنيزة

حرصا منها على تنفيذ برنامجها السنوي الذي يهدف إلى تعميم وتوفير الخدمات الصحية للفئات التي تعاني الهشاشة وتوعية للساكنة بأهمية الكشوفات المبكرة ودورها في تخفيف العبء المادي قبل العلاج وبعده، وتحقيقا لمثل التعاون والتضامن وتجسيدا للمبادئ النبيلة التي يقوم عليها العمل الجمعوي والتطوعي الهادف والجاد، نظمت جمعية تنمية الأسرة دار الأمومة بسيدي بنور بتعاون مع المركز المغربي للتطوع والمواطنة  وبشراكة مع المديرية الجهوية لوزارة الصحة لجهة الدار البيضاء – سطات، والمندوبية الإقليمية لسيدي بنور، قافلة طبية متخصصة في الكشف عن سرطان الثدي وعنق الرحم لفائدة نساء سيدي بنور، وذلك يوم السبت 30 يونيو 2018 ، بمدينة سيدي بنور.

وقد تطوع لهذه الغاية النبيلة طاقم طبي متكون من 13طبيبا متخصصا في أمراض النساء والتوليد وأمراض

السرطان والأشعة، ممرضين وممرضات، وتقني أشعة واستهدفت هذه القافلة حوالي 206 امرأة من النساء البالغات من العمر 45 سنة وما فوق بالنسبة للفحص المبكر عن سرطان الثدي، والنساء المتزوجات بمختلف أعمارهن بالنسبة لفحص عنق الرحم، حيث تم تقديم لهن فحوصات سريرية مجانية، مع الاستفادة من فحوصات إشعاعية مجانية للنساء المشكوك في حالاتهن من خلال خدمات الوحدة الطبية المتنقلة للكشف عن سرطان الثدي التابعة لمؤسسة لالة سلمى لأمراض السرطان بالنسبة للمستفيدات من فحوصات سرطان الثدي، وتحليلة فروتي بالنسبة للمستفيدات من فحوصات سرطان عنق الرحم، وسيتم متابعة الحالات المشكوك في إصابتهن من طرف الأطباء المتطوعين من خلال فحوصات معمقة

وتعد هذه القافلة الثامنة من نوعها بالنسبة للمركز المغربي للتطوع والمواطنة ، بعد محطة سيدي عثمان، ومولاي رشيد، وعين الشق بمدينة الدار البيضاء، ومدينة سطات، وجماعة تلوات بورززات. ومدينة بوزنيقة في مناسبتين، حيث وصل عدد المستفيدات من كل هذه المحطات حوالي 3000 مستفيدة

اما بالنسبة لجمعية تنمية الأسرة دار الأمومة فإلى جانب تنظيم هده القافلة الطبية فقد أصبح رصيدها العديد من الأنشطة ذات الطابع الصحي والتوعوي منذ مدة تأسيسها بالإضافة طبعا لعملها الرسمي الذي يستهدف صحة المرأة والطفل وتعد هده القافلة الطبية النوعية من أكبر القوافل التي تم تنظيمها في الإقليم نظرا لقيمة الفحوصات وللعدد الكبير من النساء اللواتي استفدن منها .

وقد أعلن الدكتور مصطفى بنمنصور أن قيمة هده القافلة الطبية تتجلى في كون سرطان الثدي وعنق الرحم يمثلان نصف السرطانات التي تعاني منها النساء وأن الكشف المبكر يساعد على التعرف على المراحل التي يتحدها هدا المرض وإمكانية التصدي لها في بداية استفحالها توفيرا للجهد وربحا للوقت وضمان لعلاج سهل ونتائج جيدة وفي معرض سؤاله عن عدد الحالات المكتشفة صرح الدكتور بنمنصور   أن الكشف المبكر يمكن من التعرف على الحالات المشكوك في أمرها ليتم إحالتها على الجهات المختصة لإحراء التحاليل اللازمة والدخول في مراحل الاستشفاء في ما إذا تأكدت الشكوك بإصابتها بالمرض .

كما عبر رئيس المركز الدكتور محمد عصفور عن حسن التنظيم وعن إعجابه بالأجواء التي مرت فيها أعمال القافلة الطبية وعن ارتياحه لظروف الاشتغال.

وفي ختام هدا العمل الجمعوي الهادف تقدمت الدكتورة صابرة الزهراوي رئيسة جمعية تنمية الأسرة بدار الأمومة بسيدي بنور بشكرها العميق لأعضاء المركز المغربي للتطوع والمواطنة ومندوبية الصحة بسيدي بنور وللمتطوعين المحليين سواء الأطباء منهم أو الفاعلين الجمعويين ولرجال القوات المساعدة ورجال السلطة المحلية وجماعة سيدي بنور ولكل الطاقم الإداري لدار الأمومة ولجمعية الأمل لمرضى القصور الكلوي الذين ساهموا في إنجاح أعمال هده القافلة الطبية معربة عن الامل في أن يتضاعف هذا النوع من المبادرات التي تنظم لفائدة الساكنة المحتاجة بالمنطقة.

خلال هدا النشاط الجمعوي الهادف تمت زيارة عدد من الفعاليات النسائية الجمعوية من خارج وداخل الإقليم للقافلة الطبية من أجل مؤازرة المنظمين وتثمين أعمالهم التطوعية مع عقد جلسة على هامش هدا النشاط الجمعوي وذلك في أفق خلق اتحاد نسائي لتقوية ودعم النسيج الجمعوي الخاص بالمرأة أملا في تكثيف الجهود وتبادل التجارب والخبرات لتحقيق أهداف أحسن وللنهوض بقضايا المجتمع محليا ووطنيا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابعنا على فيسبوك