هل سيبقى مشروع إحداث سوق للجملة خاص بالخضر والغلال بسيدي بنور حلما معلقا إلى حين ؟

رشيد بنيزة

في إطار الدور الفعال الذي يمكن أن يقوم به المجتمع المدني في المساهمة في طرح مواضيع للنقاش واقتراح خطط ومبادرات محلية دات طابع تنموي واقتصادي ارتأينا من خلال هدا المنبر الإعلامي المحلي أن نناقش موضوعا أصبح يفرض نفسه بقوة على متتبعي ومسيري الشأن المحلي بالمنطقة وهو مشروع إحداث سوق للجملة خاص بالخضر والغلال بمدينة سيدي بنور نظرا للأهمية التي يمكن أن يلعبها هذا المشروع الاقتصادي في تحقيق عدة أهداف تنموية وسنحاول اختزالها في عدة محاور مع تقديمنا لمقترح تحويل المقر الذي كان يشغله معمل القطن التابع لشركة كومابرا المتواجد بالقرب من المحطة الطرقية كموقع استراتيجي لإحداث هدا السوق .

في البداية لا أحد يجادل في كون المنطقة تتميز بطابعها الفلاحي بامتياز وبموقعها الاستراتيجي الذي ينفتح على جميع الجهات ولهدا يتبين أن المستوى السوسيواقتصادي يعد من بين أولى الأهداف التي سيمسها هدا المشروع حيث أنه سيقوم بالامتصاص النافع و المربح للعرض و الإنتاج الفلاحي لتراب المنطقة كما أنه سيصبح قبلة للعديد من الزوار والتجار من مختلف مناطق المغرب على غرار ما يقع في سوق الجملة بمدينة الدار البيضاء حيث أن قسطا كبيرا من الخضروات والفواكه التي تروج في الدار البيضاء مصدرها منطقة دكالة الغنية بمواردها الفلاحية المتنوعة .

أما على المستوى الاقتصادي فانه سيخلق رواجا اقتصاديا كبيرا في المنطقة وسيلعب دورا رائدا من خلال حكامة جيدة في التسيير تسمح بضمان موارد قارة و مهمة للجماعة الحضرية يتم استثمارها في مشاريع أخرى تعود بالنفع على المدينة .

أما على المستوى الاجتماعي سيضمن هدا المشروع فرصا عديدة للشغل لأبناء المنطقة وسيساعد على توفيرالخضر والفواكه ذات الجودة العالية للمواطنين بأثمنة تفضيلية عن طريق نظام يضبط الأثمان و يهدف هذا المشروع أيضا إلى جلب و توزيع مختلف المنتوجات الفلاحية من الخضر و الفواكه بأقل تكلفة ممكنة و تسهيل إجراءات هذه المعاملات التجارية بشكل واضح وسريع مع تكوين أسعار يمكن تحملها من طرف المستهلكين وتتناسب مع قدرتهم الشرائية و كذا التنظيم و الضبط الجيد بين وثيرة الإنتاج و الاستمرارية النسبية للطلب مع احترام الشروط الصحية اللازمة و التكيف قدر الإمكان مع الحاجيات الجديدة.

إن سوق الجملة له ميزة أخرى تتعلق بخفض الخسائر و الرفع من المردودية من خلال حماية المنتوجات و السلع من الأمطار و الرياح و الشمس و وضعها في أماكن أمنة ذات الشروط الصحية الجيدة و تحسين عمليات نقل و تفريغ البضائع و ذلك بتخفيض و بشكل كبير عمليات الشحن و التفريغ إلى جانب تسهيل إدخال تقنيات جديدة و عصرية للتخزين و الشحن و التسيير و تنميتها من طرف الممونين و التجار كما أنه سيساهم في وفرة و تنوع المنتوجات بحيث أن تجار التقسيط بإمكانهم أن يتزودوا بجميع البضائع من نفس المكان المركزي مع اختزال تكاليف النقل وفي الختام نأمل أن نكون قد سلطنا الضوء على هدا الموضوع الحيوي الذي يهم إقليم سيدي بنور آملين أن تلتقط رسالته الجهات المعنية باهتمام كبير وكلنا أمل في القادم من المتغيرات التي ستفرزها الاستحقاقات الجماعية والجهوية القادمة .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

هذه حقيقة الغاء مناصب الشغل من طرف عمالة اقليم سيدي بنور

حسين ايت حمو بعد الضجة التي واكبت الاعلان عن مناصب الشغل الشاغرة بجماعات وعمالة اقليم  سيدي …